المغرب: الوضع المتأزم يتفاقم والاحتجاجات تجتاح البلاد

يتفاقم الوضع المتأزم في المغرب يوما بعد يوم، جرّاء الارتفاع المهول في الأسعار وتسريح العمال وسياسة الإقصاء والتهميش ضد الغالبية العظمى من المغاربة المقهورين وغياب ابسط الحقوق، ما دفع بالشعب المغربي للخروج للشارع لانتزاع حقوقه المشروعة في ظل إمعان نظام المخزن في الفساد والاستبداد.

في هذا الاطار، خرج مئات المغاربة في مظاهرات عارمة بمدينة أزمور بالدار البيضاء بإقليم الجديدة، احتجاجا على ما يعيشونه من أوضاع اجتماعية مأساوية، حاملين شعارات “ولاد الشعب حرقتوهم وولادكم خدمتوهم”.

وعبّر المتظاهرون عن معاناتهم القاسية، في ظل الظروف التي تعيشها ساكنة المدينة، خاصة الشباب، واشتكوا من الهشاشة و الخصاصة في كل القطاعات، خاصة في قطاع الشغل، مقابل ارتفاع صاروخي في الأسعار، ونددوا بفساد المسؤولين الذي استولوا على كل شيء.

وفي تصريحات لوسائل إعلام محلية، استنكر محتجون ما آلت إليه ظروفهم، وصلت إلى حد العجز عن تسديد الفواتير الباهظة، مؤكدين أنّ تصريحات المسؤولين المغاربة بخصوص المشاريع التنموية والرقي بالمدينة، مجرد أكاذيب.

وعرفت مدينة تمارة جنوب العاصمة الرباط، وقفة احتجاجية لعشرات ضحايا مافيا الاسكان، بإقليم الصخيرات، كما نظم سكان دوار الكورة، بالعاصمة الرباط، وقفة احتجاجية، مطالبين بحقهم في السكن، و رددوا شعارات “فيق يا مسؤول هذا الشيء ماشي معقول” و “هذا عار هذا عار.. الساكنة في خطر”.

وفي قطاع التربية، يستمر غليان الشارع المغربي، حيث يواصل أساتذة التعاقد احتجاجاتهم ضد الوزارة الوصية، بتنظيم وقفات وحمل الشارات الحمراء بكل المؤسسات التربوية، في ظل اصرار حكومة المخزن على تجاهل مطالبهم الأساسية.

فبعد خوض أساتذة الزنزانة 10 من خريجي السلم 9، لإضراب وطني يومي 21 و 22 سبتمبر، تستعد هذه الفئة لمزيد من الاحتجاجات يوم 5 أكتوبر القادم، تحت شعار “يوم غضب المدرس” مع حمل الإشارة السوداء خلال الأسبوع الأول من الشهر ذاته.

ويخوض أساتذة التعاقد إضرابا وطنيا اليوم الاثنين، إلى جانب تنظيم وقفة احتجاجية لأعضاء المجلس الوطني ولجنة الدعم والدفاع عن الأساتذة المتابعين أمام محكمة الاستئناف، وذلك تزامنا مع محاكمة 45 منهم بالرباط، “في شوط آخر من أشواط الحكم الصوري الصادر عن المحكمة الابتدائية، وفي محاولة بائسة لتجريم الفعل النضالي ومصادرة الحق في الإضراب والاحتجاج السلمي”، تقول التنسيقية المغربية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

وبالتزامن مع الدخول المدرسي أيضًا، خرج التلاميذ وأولياؤهم في مسيرات احتجاجية بعدة مدن مغربية، تنديدا بظروف التمدرس المأساوية، والتي تفضح زيف “الإصلاحات” التي تروج لها السلطات المخزنية، ببناء مدرسة ذات جودة للجميع.

في هذا الإطار، نظم تلاميذ دوار عباس أزيلال مسيرة حاشدة، احتجاجا على عدم توفر حجرات دراسية تكفيهم، و ردد المحتجون شعارات من قبيل “بركات بركات.. هذا الشي ماشي معقول” و”هذا عار هذا عار.. هذا الشي ماشي مقبول”، كما احتج التلاميذ و أولياؤهم في عدة مدن بالمملكة على غلق بعض المدارس العمومية.

وردًا على تماطل الحكومة في الاستجابة لمطالب الشعب المغربي المشروعة، تحضر نقابة الاتحاد المغربي للشغل في المغرب، لحركة احتجاجية من أجل ثني حكومة المخزن عن تجاهل الأزمة المتفاقمة اجتماعيا، جراء ارتفاع أسعار المحروقات والمواد الأساسية.

سجلت النقابة، في بيان لها، “انسحاب الحكومة المغربية من أي مبادرة فعلية وملموسة قادرة على إعادة التوازن للأسعار، والحد من تفاقم التضخم وتداعياته على استقرار أسعار سوق الطاقة ومنظومة الغذاء”.

في السياق ذاته، أبرزت النقابة “غياب إرادة حكومية حقيقية للزيادة المباشرة في الأجور وتحسين دخل الشغيلة المغربية”، وهو ما يستدعي، حسبها، “وضع الحكومة المغربية أمام مسؤولياتها الاجتماعية والسياسية تجاه الأزمة المتفاقمة، خصوصا في ظل سياق دولي متوتر ومرشح للمزيد من التحديات”.

وعبّرت عن رفضها “استمرار الحكومة في تبني سياسة الهروب حتى يتمزق نسيج السلم الاجتماعي”، وأكدت أن “أي إصلاح يستهدف منظومة التقاعد يجب أن يحمي المكتسبات ويصون الحقوق”.

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: