سفراء الشعب الصحراوي الصغار يستقبلون من طرف المجلس الإقليمي لمقاطعة تينيريفي

سفراء الشعب الصحراوي الصغار يستقبلون من طرف المجلس الإقليمي لمقاطعة تينيريفي
 استقبل أمس الجمعة سفراء الشعب الصحراوي الصغار من طرف نائبة رئيس مقاطعة جزيرة تينيريفي السيدة بيرتا بريس ايرناندو اامكلفة بشؤون الرئاسة والمالية والتحديث,
الاستقبال جرى بمقر المقاطعة بمدينة سنتا كروز بحضور العديد من المستشارين من الائتلاف الحاكم والمعارضة لاسيما من حزب القوميين الكناريين والحزب الإشتراكي العمالي الإسباني وحزب بوديموس ، فضلا عن رئيس الجمعية الكنارية لأصدقاء الشعب الصحراوي السيد ألبيرتو نغرين وممثل جبهة البوليساريو بكناريا السيد حمدي منصور والعائلات المستضيفة للأطفال.
السيدة بيرتا بعد أن رحبت بالأطفال الصحراويين القادمين من مخيمات العزة والكرامة في إطار برنامج “عطل في سلام” وعبرت عن دعمها لهذا البرنامج الهام والاستراتيجي، جددت التأكيد على أن هذه الدار (أي مقاطعة تينيريفي) ستظل على الدوام مفتوحة أمام الشعب الصحراوي وومستعدة  لتبني مشاريع دعم إنسانية لفائدة مخيمات اللاجئين الصحراويين,, كما أعربت عن الأمل في أن تكلل الجهود الأممية في التوصل الى حل سلمي للنزاع ينسجم مع القانون الدولي والشرعية الدولية وإنهاء مأساة ومعاناة الشعب الصحراوي التى طالت كثيرا,
كما تناولت الكلمة بالمناسبة المستشارة السيدة كرمين لوث لورينسو المكلفة بالشغل والتنمية الاجتماعيةـالاقتصادية والعمل الخارجي لتؤكد إجماع الشعب الكناري قاطبة، احزابا ومؤسسات ومجتمعا مدنيا حول عدالة القضية الصحراوية ومشروعية الكفاح الذي يخوضه الشعب الصحراوي من أجل تكريس حقه الثابت في تقرير المصير,
رئيس الجمعية الكنارية لأصدقاء الشعب الصحراوي السيد ألبيرتو نغرين في مداخلته شكرالعائلات الكنارية التي دأبت على استقبال الأطفال الصحراويين كل سنة والتي يعود لها الفضل في استمرار هذا البرنامج وبلوغه للهداف والمرامي المتوخاة منه.
كما أشاد السيد نغرين بكل الذين ساهموا في انجاح هذه النسخة من البرنامج لهذا العام ، مشددا على ضرورة تظافر جهودنا جميعا ،جمعيات ،أحزاب ، مؤسسات ومجتمع مدني لوضع نهاية لذه المأساة الإنسانية ليرجع الشعب الصحراوي إلى أرض وطنه محززا مكرما، ولينعم أطفاله بخيرات بلدهم الوفيرة وقضاء عطلهم بشواطئه الجميلة بدل المجئ الى كناريا.
وفي ختام مراسيم الاستقبال أشاد ممثل جبهة البوليساريو بكناريا بكرم الضيافة وحسن المعاملة التي يحظى بها سفراء الشعب الصحراوي الصغارمن لدن العائلات الكنارية المضيافة ، كما عبر إمتنانه للدعم السياسي ،المادي والمعنوي الذي ما فتئت تقدمه بسخاء مقاطعة تينيريفي لفائدة الشعب الصحراوي.
وتجدر الإشارة الى حضور مختلف وسائل الإعلام المحلية المرئية منها والمكتوبة لهذا الاستقبال المميز الذي ينم عن ما تحظى به القضية الصحراوية من تأييد وتعاطف بأرخبيل كناريا ومن لدن كافة مكونات المجتمع الكناري.
 
.

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: