الإحتلال المغربي وسياسة ترهيب المناضلين

يواصل الاحتلال المغربي سياساته القمعية، الرامية الى إسكات الصحراويين المطالبين بالحرية والاستقلال، حيث أقدمت أمس السبت ، بمدينة العيون المحتلة ، عناصر من شرطة الاحتلال المغربي، بزي مدني، على حصار منزل عائلة المختطفتين السابقتين، المناضلتين يهديها والمستحية حيمودة البلال،ومحاولة اقتحام المنزل ،حيث كانت مجموعة من المناضلات الصحراويات يخلدن الذكرى 49، لتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وقد تم الاعتداء على هؤلاء المناضلات ، فور خروجهن من المنزل ، بعد اعتراض طريقهن والاعتداء عليهن، بالضرب بالهراوات والصفع والركل والرفس والسب والشتم بألفاظ نابية وعنصرية، وقد تسبب هذا التدخل العنيف ، في إصابات العديد من المناضلات، من بينهن الحالات التالية :

حدهم فريك: اصابة على مستوى الذراع .

محفوظة بمبا لفقير: إصابات على مستوى اليد والظهر.

النجاة محمد علي أخنيبيلا: إصابات على مستوى الذراع الأيسر.

الدكجة لشكر: إصابات على مستوى الصدر واليدين والوجه.

فاطمة حيمودة : اصابات في أنحاء متفرقة من جسمها.

فطمتو البلال: على مستوى الكتف.

الصالحة محمد البشير بوتنكيزة: على مستوى الذراعين واليدين.

فطمتو لمام لحيرش: إصابات مختلفة.

الكورية اسعيدي: إصابات مختلفة.

في حين، تمت محاصرة بعض المناضلات داخل المنزل، نذكر منهن: زيناها سيدي عبد الهادي / الذهبة الخليل سيدمو / متو اعلي سالم / توفة عبد الصمد / حدهم أزريكنات / بنينة المكي / أخيارهم أعليا / رغية أزريكنات وغيرهن.

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: