زعماء القارة الإفريقية يجددون تضامنهم مع كفاح الشعب الصحراوي

أكد رئيس جمهورية أنغولا، جواو لورينسو، تضامنه مع كفاح الشعب الصحراوي العادل من أجل نيل الحرية والاستقلال في رد على رسالة التهنئة التي تلقاها من نظيره الصحراوي، ابراهيم غالي بمناسبة الاحتفال بالذكرى التاريخية لبدء حرب الاستقلال ضد الاستعمار البرتغالي الموافق للرابع فيفري من كل عام.

وتأتي هذه الرسالة في وقت يقوم فيه وزير الشؤون الخارجية الصحراوي السيد، محمد سالم ولد السالك، بجولة في عدد من الدول الافريقية لبحث مستجدات الاوضاع في الأراضي الصحراوية المحتلة كان آخرها استقباله بالقصر الرئاسي بمدينة انتيبى من قبل الرئيس الاوغندي، يوويرى موسيفينى، حيث تم التطرق إلى آخر تطوّرات القضية الصحراوية خاصة بعد استئناف الحرب ضد استمرار الاحتلال المغربي. وزار رئيس الديبلوماسية الصحراوية كينيا حيث حظي باستقبال من قبل الرئيس أوهورو كنياتا والذي سلمه رسالة خطية من الرئيس ابراهيم غالي. وقبل ذلك عقد جلسة عمل مع نظيرته الكينية، راشيل أومامو، تمحورت حول العلاقات الثنائية المتميزة التي تربط البلدين والشعبين.

كما تناولت المحادثات أيضا حملة القمع الهمجي التي يشنها الاحتلال المغربي ضد أبطال الانتفاضة مستعملا أساليب مشابهة لطرق وأساليب النازية والأبارتايد، ومستخدما في ذلك أنواع التعذيب الجسدي والنفسي ضد المدنيين الصحراويين.

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: