الفساد متجــذّر في بنيـة النّظـام المغربـي

تتواصل موجة الاحتجاجات في المغرب بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي يعاني منها الشعب المغربي لا سيما تزويده بأدنى ضروريات الحياة كالماء والكهرباء، حيث ينظّم سكان أكبر جماعات أحواز بمدينة فاس (أقصى شمال شرق المملكة المغربية)، منذ أسابيع وقفات احتجاجية للمطالبة بتزويد مساكنهم بالماء والكهرباء.

ودعت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في المغرب إلى تنظيم تجمّعات احتجاجية أمام مقراتها على صعيد كافة التراب المغربي، غدا الأحد، احتجاجا على الارتفاع الفاحش للأسعار وتجميد الحوار الاجتماعي، مع تجاهل تلك المطالب المشروعة.
قالت الكونفدرالية في بيان انّ «الوضع الراهن بالمغرب يتّسم باستمرار موجة غلاء أسعار المواد الأساسية، وعلى رأسها المحروقات»، منتقدة الوضع الاجتماعي الصعب الذي يعيشه المغرب.

و في نفس السياق، أكدت صحيفة مغربية، أنه « من الوهم الاعتقاد (بإمكانية) القضاء على الفساد والرشوة والنهب دون التخلص من النظام الذي يرعاه ويكرسه”. جاء ذلك في افتتاحية نشرية “صوت العمال والكادحين” التي تصدر عن صحيفة حزب النهج الديمقراطي المعارض، تحت عنوان “لا تنمية حقيقية مع استشراء الفساد الاقتصادي والسياسي في المغرب».
واستدلت في حديثها عن هدر المال العام بالمغرب، بالميزانية الخيالية التي رصدت لمشاركة المنتخب المغربي في كأس أمم إفريقيا بالكاميرون، والتي بلغت 80 مليار سنتيم، قائلة «ما هذا إلا مثال بسيط على حجم الاموال العمومية التي تم تبديدها بدون طائل، وفي غياب اي مراقبة او محاسبة تذكر».
وأشارت في هذا الاطار الى التقارير الدولية وتقارير المجلس الاعلى للحسابات التي كشفت عن «المستوى الخطير للأموال العمومية المنهوبة أو المهربة من المغرب، والتي وصلت الى ارقام فلكية صادمة».
من جهته، أكّد المؤرخ والحقوقي المغربي معطي منجب أن شعبية نظام المخزن تراجعت بشكل مهول خلال السنوات الاخيرة، مستنكرا ما تتعرض له الاصوات الحرة من تجسس وقمع.

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: