سبحة دي مستورا…

على هامش زيارة ستافان دي ميستورا المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية لمخيمات اللاجئين الصحراويين ، تم إلتقاط العديد من الصور لتلك الزيارة ، و من ضمن تلك الصور يتم تداول صورة للسيد دي مستورا و هو يسبح ، صورة تم التعليق عليها بالشكل التالي:

سبحة دي مستورا

اتصلت بصديق سوري، لاسأله عن سبحة ستيفان دي مستورا التي كان يحملها اليوم أثناء زيارته لمخيمات اللاجئين الصحراويين، وهل شاهدها عندهم عندما كان يزورهم في دمشق كمبعوث خاص الى سورية.

استغرب الصديق من سؤالي، وقال لا أعتقد أن ارستقراطي ايطالي سيحمل سبحة، الا اذا كان مشعوذا او ساحرا او بنصيحة من يقوم باعمال مماثلة.

تصفحت صور لقاءاته في دمشق مع وزير الخارجية السوري الراحل وليد المعلم، ولم الاحظ أي سبحة في يده.

ولكن صديقي السوري عندما بعثت له الصورة و درسها قال: إنها ليست من سبحات الشام المعروفة التي يحب الكثيرون ان يحمولونها كرموز دينية.واستدرك قائلا: لربما الرجل اهتدى، او تاب، بعد مافشل هنا في سورية، وأراد ان يمارس دور الداعية التائب في قضيتكم

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: