هجوم بربري على منزل عائلة سلطانة خيا ببجدور المحتلة

في برقية سريعة لها أفادت اللجنة الاعلامية الصحراوية بمدينة بوجدور المحتلة أن مجموعة كبير ة من مختلف عناصر الاجهزة القمعية لدولة الاحتلال تعتدي مجددا على منزل عائلة المناضلة الصحراوية سلطانة سيدابراهيم خيا وتعنف كل من والدتها امنتو الناجم النويجم واختها الواعرة خيا،وذلك على يد الجلاد المعروف محمد المدفعي(عميد بشرطة الاحتلال).كما تعرض الناشط الحقوقي الصحراوي حسنة دويهي بدوره للضرب والتعنيف هو الاخر بعد محاولته زيارة منزل العائلة وتم ارغامه على مغادرة المكان بالقوة.

وتستمر سلطات الاحتلال المغربية بمدينة بوجدور المحتلة من خلال أجهزتها القمعية في فرض الحصار والتطويق على منزل عائلة المناضلة الصحراوية سلطانة سيدابراهيم خيا ومنع الجماهير الصحراوية من زيارتها والتضامن معها فيما تتعرض له من بطش وتنكيل على يد جلادي الاحتلال بالمدينة.فبعد مجزرة اليومين الماضيين في حق العائلة الصحراوية الصامدة في وجه ظلم واعتداءات المحتل،شدد عناصر قوات القمع الاحتلالية التي تحاصر المنزل تطويق المكان لمنع العديد من المواطنين والمواطنات الصحراويين القادمين في اطار زيارات تضامنية لفك الحصار المفروض على العائلة الصحراوية،حيث تم منع مجموعة كبيرة من النساء الصحراويات من بينهم المناضلة الصحراوية فطمتو امبارك بابي،وكذا بعض افراد العائلة المحاصرة من ولوج المنزل وارغامهم بالقوة على مغادرة المكان.الى ذلك يشهد حي لقبيبات انزالا كبيرا لمختلف الاجهزة القمعية التابعة لدولة الاحتلال وذلك منذ يوم أمس،خصوصا بعد توافد أعداد كبيرة من الجماهير الصحراوية تعبيرا عن تضامنها وتآزرها مع عائلة المناضلة الصحراوية سلطانة سيدابراهيم،مشكلا بذلك تخوفا لدى سلطات الاحتلال من انفجار الصحراويين في وجه ظلم قواتها القمعية واستبدادها المتواصل

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: