حتى القصر لم يسلموا من بطش الإحتلال المغربي في الصحراء الغربية

لم يسلم أبناء الشعب الصحراوي ، النساء والأطفال ، الشبان والمسنون  من بطش أجهزة القمع المغربية . و أفادت مصادر إعلامية صحراوية الاثنين أن قوات الاحتلال المغربية،اختطفت طفلين قاصرين من حي “ليراك” بالعيون المحتلة واقتادتهم الى وجهة مجهولة .وأوضحت ذات المصادر أن أجهزة أمن مغربي ، بزي مدني ، “اختطفت طفلين قاصرين من أطفال الانتفاضة ، زكرياء الركيبي واكرم الحنفي” ، مشيرة إلى أن “المجموعة التي نفذت العملية يترأسها الجلاد علي بوفري حيث تم أخذهم الى وجهة مجهولة” .وتعيش المدن الصحراوي المحتلة تصعيدا خطيرا لاعتداءات قوات الاحتلال المغربي بكافة أشكالها على المواطنين والمناضلين الصحراويين بمختلف فئاتهم لم يسلم منهم حتى الاطفال .

وفي إطار الجرائم التي يرتكبها المحتل ضد أبناء الارض المحتلة تعرضت منذ يومين ، الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة سيدابرهيم خيا وأختها الواعرة سيدابرهيم خيا مجددا ، للتعنيف الجسدي المتمثل في الضرب المبرح والرشق بالحجارة ، من قبل شرطة الاحتلال بمدينة بوجدور الصحراوية المحتلة مما خلف إصابة سلطانة خيا اصابة بليغة على مستوى الوجه والعين وإصابة أختها على مستوى الفم .

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: