الرئيس ابراهيم غالي:الوحدة الوطنية إنتقلت بالشعب الصحراوي من مرحلة المهدد بالفناء والاندثار إلى عهد فرض الوجود والانتصار

أكد رئيس الجمهورية الامين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي « أن الوحدة الوطنية إنتقلت بالشعب الصحراوي من مرحلة المهدد بالفناء والاندثار إلى عهد فرض الوجود والانتصار » الرئيس ابراهيم غالي وفي كلمته خلال الاحتفال بالذكرى السادسة والأربعين للوحدة الوطنية بولاية الداخلة قال “كيف لا، وقد أفشلت الوحدة الوطنية مؤامرة استعمارية دنيئة ووشيكة، تروم القضاء نهائيا على الوجود الصحراوي ككيان، كشعب وكوطن” .

و عن هذا الحدث الوطني ، قال الأخ الرئيس «إنها لمناسبة خالدة هذه التي نحتفل فيها اليوم بمرور ستة وأربعين عاما على إعلان الوحدة الوطنية و التي لا يمكن أن نلم بكل ما يحمله حدث أو إنجاز مثل الوحدة الوطنية من دلالات عميقة ومن وقع حاسم في مسار كفاحنا الوطني، لكن يمكن أن نوجز بالقول أنها خيار عبقري وقرار حكيم ونقلة نوعية بامتياز». مضيفا ان الوحدة الوطنية « مكنت من صهر الجهد الوطني الصحر اوي في بوتقة واحدة، في إطار واحد ووحيد، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، لتقود كل الصحراويين، أينما تواجدوا، نحو تحقيق حلمهم المشروع في الحرية والانعتاق، وقيام دولتهم المستقلة على كامل ترابها الوطني.»