الجمهورية الصحراوية تدعو الإتحاد الإفريقي إلى فرض عقوبات على الإحتلال المغربي

دعا سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لدى نيجيريا ، الأخ إبراهيم سالم بوسيف ، الاتحاد الأفريقي إلى فرض عقوبات على المغرب  بسبب استمرار احتلاله العسكري للصحراء الغربية  .وقال السفير الصحراوي  في مقابلة مع الصحفيين « يجب فرض عقوبات  على المغرب من أجل إجباره على احترام حقوق الشعب الصحراوي » و أضاف «مناشدتنا إلى الاتحاد الأفريقي هي الحفاظ على حقوقنا الدستورية ، وإذا انتهكت أي دولة من الدول الأعضاء هذه الحقوق ، فيجب أن يُفرض عليها القانون كما فعلنا مع نظام الفصل العنصري المتغطرس في جنوب إفريقيا.»

وذكر الدبلوماسي الصحراوي  «أن المغرب أفشل كل المحاولات الدولية و خرق وقف إطلاق النار ؛ مضيفا أن « عملية الاستفتاء توقفت بينما يرتكب المغرب انتهاكات  جسيمة في حق الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة وينهب موارده دون أي عقوبات على الرغم من وجود بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية » وألقى  السفير الصحراوي باللوم في ذلك على التواطؤ داخل الأمم المتحدة ، مشيرا إلى  أن المغرب يحظى بدعم فرنسا ، العضو الدائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ؛ مبرزا في هذا الإطار «إنه من المؤسف أن للأمم المتحدة بعثة في الصحراء الغربية لكنها لا تستطيع منع المغرب من ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ولا يمكنها حتى الإبلاغ عن قضايا حقوق الإنسان. ».

و عن نوايا المغرب إتجاه القارة الإفريقية أبرز الأخ إبراهيم السالم بوسيف «يتم استخدام المغرب من قبل القوى الخارجية كحصان طروادة لتقسيم الاتحاد الأفريقي.  كما ناشد الحكومة النيجيرية أن تقود الطريق في الاحتجاج بالقانون المتعلق بسلامة وسيادة الصحراء الغربية ، مشددًا على أن نيجيريا مهمة للغاية ويجب أن تكون لها الكلمة الأخيرة لضمان احترام القانون والشرعية. وقال: «نأمل أن تساعد نيجيريا في احترام ميثاق الاتحاد الأفريقي بشأن الصحراء الغربية». كما أشاد المسؤول الصحراوي  بالحكم الأخير الصادر عن محكمة الاتحاد الأوروبي.

وهذا نموذج من مقتطفات الندوة الصحفية للسفير الصحراوي كما أوردته جريدة ذو نيشن النيجيرية

https://thenationonlineng.net/au-urged-to-sanctions-morocco-over-rights-violations-in-western-sahara/