لليوم الثاني والتسعين والنيران مشتعلة بحزام الذل والعار المغربي


مع تغير قواعد المواجهة العسكرية بين جيش التحرير الشعبي الصحراوي والقوات المغربية الغازية وعقب العمليات النوعية للجيش الصحراوي ، تعيش قوات الإحتلال بحزام الذل والعار في اسوء حالاتهم مع بدء دق ناقوس الخطر الذي طال قواعدهم بالعمق المغربي والذي لن يسلم من نيران الجيش الصحراوي الذي واصل قصفه العنيف لتخندقات الغزاة ،وجاء في البلاغ ‏‏ 92 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني أنه خلال نهارِ اليوم الخميس 11 فبراير  قصفت مفارز متقدمة من جيشنا الباسل جحور قوات العدو في المواقع التالية:

– قصف عنيف إستهدف مواقع جنود الاحتلال بمنطقة أجبيلات الخظر بقطاع الكلتة .

– قصف مركز إستهدف جحور جنود الاحتلال المتخندقين بمنطقة أركيز لثراثيات,مرتين متتاليتين.

– قصف عنيف إستهدف مواقع العدو بمنطقة فدرة العش بقطاع حوزة.

– قصف مركز إستهدف جنود العدو المتخندقين في منطقة أفريرينة بنكارات بقطاع السمارة.

وتتوالى هجمات أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي المظفرة مستهدفة قوات الاحتلال المغربي التي تكبدت خسائر معتبرة في الأرواح والمعدات على طول جدار الذل والعار.

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: