نصر دبلوماسي صحراوي بيّن عشية محاولات الإحتلال المغربي تكريس سياسة الأمر الواقع بالمناطق المحتلة .

تعزيزا لعلاقات الجمهورية الصحراوية بالمجموعة الدولية و حرصا منها على تطوير و تنمية علاقاتها الدولية على المستوى الثنائي و على مستوى التواجد الدولي و تأكيدا على الهوية السياسية الدولية للقضية الصحراوية و إفشالا لكل محاولات الإحتلال المغربي الرامية لتشريع إحتلاله للصحراء الغربية و فرض سياسة الأمر الواقع ؛قررت الجمهورية الصحراوية و جمهورية البيرو استنئناف علاقاتهما الديبلوماسية،  وذلك عبر بيان نشر طبقا لإتفاق بين السيد ابراهيم غالي رئيس الجمهورية الصحراوية و السيد بيذرو كاستيو رئيس جمهورية البيرو عقب استقباله للسيد محمد سالم ولد السالك وزير الشؤون الخارجية الذي سلمه رسالة من نظيره الصحراوي.

و كان وزير الشؤون الخارجية السيد محمد سالم ولد السالك قد أجرى  لقاءا مع نظيره البيروفي السيد وسكار ماورتوا تناولا فيه العلاقات الثنائية و القضايا ذات الإهتمام  المشترك. وهدا نص البيان  عن إعادة العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية:

إن حكومتي جمهورية البيرو والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ، وطبقا  لمبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة ووفقًا لأحكام اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية ، تتفقان بتاريخ 08 سبتمبر  2021 على إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين .

وتؤكد حكومتا جمهورية البيرو والجمهورية الصحراوية احترامهما للقانون الدولي ومبدأ تقرير المصير للشعوب ، وفقا لمبدأ المساواة القانونية بين الدول كأساس لإحترام السيادة الوطنية والسلام والأمن والتعاون في العلاقات الدولية “.

و يقوم رئيسا البلدين بنشر هذا البيان المشترك في ليما وبئر لحلو في وقت واحد .

و هذا نص البيان بموقع حكومة البيرو

https://www.gob.pe/institucion/rree/noticias/521117-restablecimiento-de-relaciones-diplomaticas-con-la-rasd