مع تمدد رقعة نيران الجيش الصحراوي ، حزام الذل والعار يحترق

تستمر قواعد القوات المغربية الغازية في السقوط، بسبب القصف الصحراوي المكثف و المتواصل منذ خرق الإحتلال المغربي لوقف إطلاق النار في الثالث عشر نوفمبر الماضي.

فوسط سقوط حر للقواعد المغربية،والتي عجزت قواتها البرية والجوية عن تأمينها وصد هجمات وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي الذي أصبح يصول ويجول في العمق المغربي . فعملية “أغا”النوعية أربكتب الإحتلال المغربي وضيقت الخناق على سياسة التكتم والتستر .

فلليوم الواحد والتسعين ، نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي المظفرة هجمات جديدة إستهدفت من خلالها مواقع تخندق جيش الاحتلال المغربي الجبان الذي يتعرض للقصف المتواصل على طول جدران الذل والعار،حسب  البلاغ 91 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.

وخلال نهارِ اليوم الأربعاء10فبرايرقصفت مفارز متقدمة من جيشنا الباسل جحور قوات العدو في المواقع التالية:

– قصف عنيف إستهدف مواقع جنود الاحتلال بمنطقة أﯕرارة الفرسيك بقطاع المحبس.

– قصف مركز إستهدف جحور جنود الاحتلال المتخندقين بمنطقة أعظيم أم أجلود بقطاع آوسرد.

– قصف عنيف إستهدف مواقع العدو بمنطقة أم أدﯕن بقطاع البكاري.

– قصف مركز إستهدف مواقع العدو في منطقة أﯕليبات العكاية بقطاع البكاري.

شارك الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: