عملية “أغا” البطولية تفشل سياسة التكتم المغربي على خسائره

رغم محاولات الإحتلال المغربي  التستر على العمليات العسكرية النوعية لمقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي ضد قواعد قوات الإحتلال المغربي ، ورغم مواصلة سلطات الإحتلال التكتم على خسائره من الأبرياء المدفوعين لحرب خاسرة أن العمليات الجريئة للجيش الصحراوي حظيت بتغطية واسعة لعديد وسائل الإعلام الدولية بمختلف وسائطها .

  و كالة فرانس برس  تناولت الخبر ، وأوردت مقتطفات من بيان وزارة الدفاع الصحراوية ، من جهتها ،قناة الحرة  فقد ذكرت أن عملية “أغا” أسفرت  عن مقتل ثلاثة جنود مغاربة منهم ضابط صف هو “قائد الحراسة” والاستيلاء على “أسلحتهم ووثائقهم” وذكرت القناة أن “النزاع بين المغرب والبوليساريو  يتواصل منذ عقود حول الصحراء الغربية التي تصنّفها الأمم المتحدة ضمن “الأقاليم التي لم يصفى بها الإستعمار.

جريدة القدس العربي قالت في معرض تناولها للعملية البطولية للوحدة العسكرية الصحراوية ،إنها أول مرة تعلن فيها جبهة البوليساريو   خسائر بشرية داخل أراضي المملكة  المغربية ، مذكرة أن   “  أن البوليساريو أعلنت عن قيام الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية” في العام 1976 وهي تحارب من أجل استقلال المستعمرة الاسبانية السابقة. وكانت عديد الوكالات والمواقع الإخبارية قد تناولت بالعرض والتحليل  رسالة هذه العملية العسكرية التي ضربت العمق المغربي ،كما أن منصات التواصل الاجتماعي غصت بالتعاليق على هذا التطور النوعي في العمليات العسكرية لمقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي

شارك الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: