خبير موريتاني:عدم صرامة الأمم المتحدة مع من يعرقل إستكمال مسار تصفية الإستعمار من الصحراء الغربيةأزم الوضع بالمنطقة المغاربية

إعتبرالخبير  الموريتاني  رئيس مركز الأطلس للتنمية والبحوث الإستراتيجية المهتم بالقضايا العربية والإفريقية الدكتور عبد الصمد ولد أمبارك «أن عدم صرامة الأمم المتحدة مع من يعرقل إستكمال مسار تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية أحد الأسباب الرئيسية للوضع الحالي بمنطقة المغرب العربي» وأوضح الخبير الموريتاني في تصريح ل«موقع الصحراء الغربية24 »«أن عدم حزم الأمم المتحدة فيما يخص نزاع الصحراء الغربية  من أهم  المسببات الجارية و التي تزيد من المشهد السياسي  تعقيدا و ظلامية دامية»

وعن الوضع المغاربي أبرز  رئيس مركز الأطلس للتنمية والبحوث الإستراتيجية المهتم بالقضايا العربية والإفريقية« أن المنطقة  المغاربية تعيش وضعية جد إستثنائية نتيجة تراكم عدة أزمات خانقة أجهضت الحلم العربي في التكامل و الإندماج ؛ كان أخرها الإختراق الصهيوني عبر بوابة المغرب مما زاد الطين بلة في التنافر…فأزمة المغرب العربي تضاعفت مع النزاع في الصحراء الغربية و تعثر مسلسل السلام، الشيء الذي فرض− يضيف الخبير الموريتاني−  إحتقان محتدم لا مناص من تبعاته المختلفة. و ذكر الدكتور عبد الصمد ولد أمبارك  «بالصراع  القائم أصلا بفعل عدة عوامل جيوسياسية في موازين القوى في منطقة شمال إفريقيا » و أردف« أن الأزمة المغاربية  متعددة الأبعاد منها كذلك« أزمة الحكم في بلدان ليبيا و تونس ، وتنامي التحديات الأمنية و الجريمة المنظمة العابرة للحدود و تجارة المخدرات و الإرهاب و التطرف».