أكاديمية أرجنتينية: عودة البوليساريو للكفاح المسلح أمر شرعي بإعتبارها حركة تحرر وطنية

أكدت الأكادمية الأرجنتينية الأستاذة لوز مارينا ماتيو أن عودة الشعب الصحراوي  للكفاح المسلح هو خيار شرعي  و قالت في هذا السياق في  لقاء مع موقع «الصحراء الغربية 24» «إن  العودة للكفاح هو أمر  قانوني لأنه مرتبط  بحركة تحرر وطنية  معترف بها من قبل الأمم المتحدة ومصرح لها بذلك بموجب ميثاق الأمم المتحدة». و أضافت الأستاذة الأرجنتينية – صاحبة كتاب :الجدار المغربي دور الإستعمار و الأديولوجيا الكولونيالية في تقسيم الشعب الصحراوي-«إن  حق تقرير المصير يضمن الاختيار الحر لمصير الشعب الصحراوي  و أساليب الكفاح” و قد تطرقت  الأكادمية الأرجنتينية- التي تشغل كذلك سكرتيرة الشعبة الحرة للدراسات حول الصحراء الغربية التابعة لمعهد العلاقات الدولية بجامعة لابلاتا الوطنية بالأرجنتين- للعديد من النقاط ندرجها في سياق الحوار التالي:

موقع الصحراء الغربية 24: خلال السنوات الماضية ، بادرتم بعمل أكاديمي وتضامني مكثف مكرس لمسألة الصحراء الغربية  ، كيف تقيمون النتائج المسجلة حتى  الآن ، مع العلم أن أمريكا اللاتينية يمكن أن تلعب دورًا أساسيًا في إنهاء استعمار الصحراء الغربية ، التي كانت مستعمرة إسبانية مثل العديد من دول أمريكا اللاتينية؟

لوز مارينا ماتيو:يمكننا أن نصف نتائج عملنا الأكاديمي بالإيجابية:فمنذ البداية ظل الاهتمام منصبا على التعريف بالقضية الصحراوية من منظور القانون الدولي  ، ويتم تناولها طبقا للشرعية الدولية التي تشدد على حتمية تصفية  الاستعمار من الصحراء الغربية  كقضية مدرجة في  لجنة الأمم المتحدة لإنهاء الاستعمار و بتالي فنحن  نتحرك من الزاوية القانونية التي تكفل حق تقرير المصير للشعب الصحراوي بطريقة عادلة ودائمة.

أما عن إمكانية العمل بمناطق  أخرى في أمريكا اللاتينية ، هناك إجراءات  مماثلة ؛ حيث يتم عقد دورات وندوات مختلفة حول هذا الموضوع في العديد من البلدان.، و الآن يتم تدريس دبلوم في الصحراء الغربية من المكسيك ، حيث تشارك مؤسسات مختلفة للتعليم العالي ، جنبًا إلى جنب مع سفارة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في ذلك البلد.

موقع الصحراء الغربية 24: من وجهة نظركم ، ما هو سبب عدم تحرك المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن الدولي في مواجهة العراقيل المستمرة التي يفرضها المغرب في وجه تطبيق القانون الدولي وإنهاء الاستعماربالصحراء الغربية؟.

لوز مارينا ماتيو:أظن ان أحد  الأسباب الرئيسية هو الدور السلبي  الذي تلعبه فرنسا العضو الدائم  في مجلس الأمن و التي تتجاهل  تطبيق القانون الدولي،  و هذا لا يتعارض بصفة  مباشرة مع الشرعية الدولية فحسب ، بل يزيد أيضًا من التوتر .و على المستوى العام ، إذا تحدثنا عن “المجتمع الدولي” ، فإن عدم وجود عمل ملموس يرجع إلى عوامل مختلفة تتراوح بين  العوامل الجيوسياسية والسياسية (تطبيق النظرية الواقعية الكلاسيكية للعلاقات الدولية فيما يتعلق بالمصالح من حيث القوة) ، بالإضافة إلى الجهل البسيط والمعلومات الخاطئة عما يحدث. أقول هذا و أنا على يقين أن صناع القرار والقيادة السياسية للعديد من البلدان في أمريكا اللاتينية وآسيا ، على الأقل ، غير واعين بما يحدث في الصحراء الغربية.

موقع الصحراء الغربية 24:بصفتكم  من أصل أفريقي ومن دولة كانت مستعمرة برتغالية (الرأس الأخضر) ، كيف ترون   موقف إسبانيا تجاه مستعمرتهاالسابقة-الصحراء الغربية ؟  بمعنى لماذا لا تتحمل إسبانيا مسؤوليتها التاريخية وتلعب دورًا نشطًا من أجل حل عادل للنزاع ، بما يتماشى مع القانون الدولي.؟

لوز مارينا ماتيو:إن موقف إسبانيا تجاه مستعمرتها وباعتبارها القوة المديرة هو أمر مستهجن تمامًا؛ ويرى العديد من الخبراء الإسبان  أن هناك  أسباب مختلفة للموقف الإسباني هذا ، لذلك لن أتعمق  في الخوض فيها وسأقول فقط إن إسبانيا لا تزال مسؤولة عن الوضع و بصفتي منحدرة  من أصل أفريقي و من مستعمرة برتغالية سابقة ، يمكنني القول ، من ناحية ، أن حل النزاع الصحراوي يجب أن يكون هو نفسه الذي تم تطبيقه في تيمور الشرقية: استفتاء لتقرير المصير. و قضية الصحراء الغربية هي حالة استعمار

موقع الصحراء الغربية 24:تشن السلطات المغربية حملة قمع شرسة ضد النشطاء الصحراويين بالشق المحتل من الصحراء الغربية كحالة الحقوقية سلطانة خايا ، ورغم و صول تلك الصور للعالم، لكننا في المقابل لا نرى أي رد فعل من الهيئات الدولية ؟.

لوز مارينا ماتيو:أنا أصر على ما قلته سابقاً؛أنا لا أعتبره عدم اهتمام بل على العكس هو بسبب تلك المصالح القوية. و فيما يتعلق بحقيقة أن الحقائق  تصل إلى جميع أنحاء العالم  ، هنا كذلك أضع ذلك موضع تساؤل: فهي تصل فقط إلى أولئك الذين يهتمون بالفعل بهذه القضية. كما قيل في العديد من المناسبات  ، أن  الجدار الاخر الذي يعاني منه الشعب الصحراوي هو جدار الصمت ، الذي يتم كذلك تصميمه وإقامته بدقة حتى لا يعرف  تمام ما يحدث بالمناطق المحتلة و كشف تلك  الخروقات السافرة للحقوق الأساسية للمواطنين الصحراويين  .

موقع الصحراء الغربية 24:كمتخصصة،كيف ترين استئناف جبهة البوليساريو للكفاح المسلح  بعد عقود من الصبرالذي قبل بعدم الاهتمام من جانب المجتمع الدولي؟

لوز مارينا ماتيو:الشيء المرغوب طبعا هو أن لا يكون هناك كفاح مسلح . ومع ذلك ، لن أجرؤ على تقييم مثل هذه القرارات لأن حق تقرير المصير يضمن الاختيار الحر لمصير الشعب و أساليب الكفاح ، و  يجب أن نقبل بهذا القرار. أستطيع أن أقول ، في هذه الحالة ، إن العودة للكفاح هو أمر  قانوني لأنه مرتبط  بحركة تحرر وطنية  معترف بها من قبل الأمم المتحدة ومصرح لها بذلك بموجب ميثاق الأمم المتحدة.

موقع الصحراء الغربية 24:أخيرا بماذا تنصحين الشعب الصحراوي و قيادته للإسراع بحريته و استقلاله؟

لوز مارينا ماتيو: أعتقد ، أنني لست الشخص الذي “ينصح” ولكن،أستطيع أن أقول إن الشيءالأهم هو مواصة الطريق حتى إنتزاع الحقوق إنسجاما مع مواثيق و مبادئ القانون الدولي. و القانون الدولي ثابت و هو السند  لتحقيق  تلك الأهداف .و على الصعيد الدبلوماسي ، أعتقد أنه من المهم تكثيف العلاقات مع كل الفاعلين الدوليين.