وقفة احتجاجية بمدريد تنديدا بإستمرار إعتقال مناضلين صحراويين من قبل المغرب

نظم نشطاء ومتضامنون إسبان , مظاهرة أمام مقر وزارة الخارجية الإسبانية بالعاصمة مدريد, للتنديد بإستمرار المغرب في إعتقال نشطاء صحراويين بسبب آرائهم أو مواقفهم أو أنشطتهم السياسية المؤيدة لإستقلال الصحراء الغربية.

وحمل المتظاهرون أعلام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية, وصور الأسرى المدنيين الصحراويين, وقاموا بتوزيع بيان يندد باحتجازهم, و يذكر إسبانيا و الأمم المتحدة بمسؤولياتهما في إنهاء الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا.

وعلى هامش الفعاليات, شارك المتظاهرون في نقاشات بهدف التعريف بالنضال المشروع للشعب الصحراوي وكفاحه في سبيل الحرية والاستقلال, وتحسيس المواطنين والسياح الأجانب بعدالة قضيته.

يشار إلى أن هذه المظاهرة تقام كل يوم اثنين, وهذا منذ أكثر من ثلاث سنوات, ويعتبرها منظموها وسيلة ل “رفع صوتهم في وجه الحكومة الإسبانية للتنديد بمواقفها تجاه القضية الصحراوية”, وللتأكيد على “ضرورة إنهاء الاحتلال المغربي غير الشرعي للصحراء الغربية”.

وما تزال معاناة الأسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية متواصلة نتيجة إمعان الاحتلال المغربي في ممارساته الانتقامية العدوانية في حقهم من خلال تنفيذه لإجراءات عقابية وتمييزية تهدف إلى القفز على مكتسباتهم و مصادرة حقوقهم الأساسية والمشروعة, في غياب تام لأي مساءلة قانونية تجاهه و ذلك حسب شهادات أسر و عائلات هؤلاء الأسرى المدنيين الصحراويين.

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: