محامي فرنسي يبرز أنه لا فرق بين القضية الفلسطينية والصحراوية و يكشف ان النضال القانوني سيأخذ بعدًا جديدًا ضد المغرب مستقبلا

تطرق المحامي الفرنسي الشهير، المعتمد لدى محكمة الجنايات الدولية، جيل ديفير، عن مواطن التشابه بين القضية الفلسطينية والصحراوية، معتبرا اياهما متشابهتان ولهما نقاط مشتركة.

وقال محامي جبهة البوليساريو في حوار له لقناة” الوطنيةtv “: “هناك نقاط مشتركة بين القضيتين أهمها الاستعمار باستعمال القوة العسكرية”، أما ثاني النقاط المشتركة فتتمثل في “حق تقرير المصير، أي أن يمنح الشعب أو السكان المحليين الحق الكامل في اختيار شكل السلطة وطريقة تحقيقها بشكل حر ودون أي تدخل خارجي“.

وتابع المتحدث قائلا إن: “قضية الصحراء الغربية أحرزت تقدما كبيرًا على مستوى المحاكم الدولية”، وهنا استدل بـ “استثناء مياه الصحراء الغربية من اتفاق الصيد المعمول به بين المغرب والاتحاد الأوروبي منذ عام 2007، فالمغرب لا يمكنه إطلاقًا ممارسة سيادته بشأن ملف الصيد إلا على المياه المحيطة على أراضيه والتابعة لبحره أو منطقته الاقتصادية“.

وحسب ما كشفه المحامي المعتمد بنقابة ليون، فإن نفس الحراك الذي خاضوه من أجل وقف استغلال الثروة السمكية للصحراء الغربية، سيخوضوه من أجل وقف استغلال المنتجات والمواد الفلاحية“.

وفي سياق حديثه دائما عن الصحراء الغربية والاستغلال غير القانوني والشرعي للموارد الباطنية والبحرية المملوكة للشعب الصحراوي، أوضح المحامي الفرنسي جيل ديفير أن “النضال القانوني سيأخذ بعدًا جديدًا وسيشمل هذه المرة تسيير المجال الجوي وتجميد الطائرات“.

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: