الزلزال الآخر!!!…

لقد رفع الكثير من المنكوبين في المغرب جراء الزلزال المدمر وخاصة الناجين منهم شعار “سكوت نحن نموت” (غيتي إميجيز)
ليست المشكلة في الزلزال؛ فهو ظاهرة طبيعية يمكنها أن تحدث في أي بلد من البلدان على الرغم مما يترتب عن ذلك من ضحايا وكوارث، لكن المشكلة كل المشكلة تكمن في الطريقة التي نتعامل بها مع مثل هذه الكوارث الطبيعية في البداية وما يترتب عنها في النهاية!.

لقد رفع الكثير من المنكوبين في المغرب جراء الزلزال المدمر، وخاصة الناجين منهم، شعار “سكوت نحن نموت”، وكأن تلك الصرخات قد كانت تنبعث من تحت الردوم أو من تحت الأنقاض، على الرغم من الحصار الإعلامي الذي فرضته السلطات المغربية على مختلف التغطيات الإعلامية ذات الصلة بالزلزال والتي تحاول أن تغطي على العجز المفضوح بل العجز الكامل في التعامل مع مخلفات هذه الكارثة الطبيعية خاصة بعد رفض المساعدات الدولية القادمة من دول لها خبرة كبيرة وما تمتلكه من موارد بشرية ولوجستيكية في التعامل مع الكوارث الطبيعية من زلازل وفيضانات. ولكن للأسف وعلى الرغم من الحصار الإعلامي الرهيب، فإن وسائط التواصل الاجتماعي وما تنشره من فيديوهات صادمة تكون قد فضحت المستور وكشفت عن الصورة الحقيقية للكارثة الطبيعية!!..

إن رفض المساعدات الإنسانية في مثل هذه الكوارث الطبيعية، لا يعبر في النهاية سوى عن جريمة ضد الإنسانية، وإن كان المجرم في كل مرة ينجو من العقاب، فلا شك أن الزلزال الآخر قادم لا محالة، ذلك الزلزال البشري الذي لا يبقي ولا يذر!!!…
بقلم: إبراهيم قارعلي-الإخبارية

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: