المؤتمر الجهوي الثامن للحزب الاشتراكي والحرية في برازيليا يصادق على قرار يدعم الشعب الصحراوي وقضيته العادلة

صادق المؤتمر الجهوي الثامن للحزب الاشتراكي والحرية في برازيليا، على قرار يدعم كفاح الشعب الصحراوي وقضيته العادلة.

وسلط القرار الضوء على الحجج القانونية والسياسية التي تؤكد ضرورة الاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، معتبرا ذلك من المبادى الأساسية للسلام والاستقرار والعدالة في شمال إفريقيا.

وطالب المؤتمر باتخاذ إجراءات ملموسة في إنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية آخر مستعمرة في إفريقيا.

وعبر الحزب الاشتراكي والحرية في برازيليا، عن دعمه غير المحدود لنضال الشعب الصحراوي المشروع من أجل حريته واستقلاله الوطني، بقيادة ممثله الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وحكومة الجمهورية الصحراوية.

وندد الحزب البرازيلي بالاحتلال المغربي للصحراء الغربية، مطالبا بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين، وحاثاً الأمم المتحدة على إنهاء الاحتلال العسكري في المنطقة، ودعا إلى إجراء استفتاء عادل ونزيه يسمح للشعب الصحراوي بممارسة حقه الثابت في تقرير المصير والاستقلال.

وفي السياق ذاته، أعرب المشاركون في المؤتمر الثامن للحزب الاشتراكي في برازيليا، عن دعمهم الاعتراف بالجمهورية الصحراوية من طرف جمهورية البرازيل الاتحادية، استنادا إلى العدالة والقانون الدولي.

ويعكس هذا القرار، التزام الحزب البرازيلي بدعم القضية الصحراوية ودعوته المجتمع الدولي لإنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية بطريقة عادلة وسلمية.

( واص )

شارك الموضوع
%d مدونون معجبون بهذه: